تجمع مقتنيات الصالات الخاصة في معرض فني بالعاصمة دمشق

تجمع مقتنيات الصالات الخاصة في معرض فني بالعاصمة دمشق تقرير – راما قضباشي
ضمن حدث فني يحمل رسالة عودة الحركة الفنية التشكيلية السورية بقوة إلى الجمهور، افتتح معرض مقتنيات صالات الفن التشكيلي الخاصة في دمشق أكثر من 30 عملاً تحمل غنى بصري هائل لأكثر من 10 صالات عرض، لتعبر عن أهمية اجتماع الصالات الفنية الخاصة مع صالة تابعة لاتحاد الفنانين التشكيلين، لتقدم نتاج يدعم تطور الحركة التشكيلية والفنانين في سورية. حيث قدمت مدارس فنية مختلفة في لوحات ومنحوتات لفنانين تشكيليين كبار اجتمعت في صالة الشعب للفنون الجميلة بدمشق 5/9/2019. الدكتور إحسان العر رئيس اتحاد الفنانين التشكيليين أكد أن هذه المعرض هو خطوة لجمع الجهود بين اتحاد الفنانين التشكيليين والصالات الخاصة لإظهار الوجه المشرق للفن التشكيلي السوري من خلال تقديم الأعمال ذات السوية العالية وإيصال رسالة الفن التشكيلي السوري الإنسانية والثقافية للعالم مؤكداً أن المعرض ستتلوه عدة خطوات مماثلة ليصب في مصلحة الفن التشكيلي والفنان التشكيليين السوريين. فيما أشار الفنان التشكيلي عصام درويش إلى أن هذا المعرض يحمل أهمية خاصة لأنه يجمع عدة صالات فن تشكيلي في مكان واحد ويؤكد عودة نشاطها بقوة بعد توقفها بسبب الحرب ويبين مدى أهمية عمل الصالات وأهمية المعارض التي قامت بها على مدى السنوات الماضية . ولفت الفنان التشكيلي فداء منصور إلى أن هذا التجمع الفني له أهمية كبيرة ويحمل غنى بصريا هائلاً و يعكس التطور الكبير الذي حققه في الفن التشكيلي السوري عبر مسيرته. فيما اعتبر الفنان والنحات مصطفى علي أن المعرض بادرة مميزة وخطوة هامةلاتحاد الفنانين التشكيلين ويعكس حالة تواصل وتحاور بين المؤسسة الرسمية وصالات العرض الخاصة ليكون أساساً لفكرة ممكن أن تتطور في المستقبل. أما الفنان بديع ححجاح فوصف المعرض بالخطوة النوعية عبر تقديم مجموعة من الفنون ذات القيمة على مستوى النوع والكم بأذواق وتركيبات وتوليفات مختلفة لها بعد موسيقي له قيمة ومعنى جميل. وأضاف أن هذه التظاهرة النوعية الإيجابية تحسب لاتحاد الفنانين التشكيلين وتعتبر نقلة نوعية. حضر افتتاح المعرض محافظ دمشق المهندس عادل العلبي. يذكر أن صالات العرض المشاركة هي: الآرت هاوس والسيد و فاتح المدرس وألف نون وعشتار وسامر قزح و تجليات وجورج كامل ومشوار ومصطفى علي وزوايا.
«   من 3 »
«   من 3 »