بورتوريكو.. متحف جرافيتي مفتوح للعالم

0

تحولت بورتوريكو إلى متحف مفتوح للجرافيتي والرسم على الجدران بفضل فنانين محليين وعالميين أقدموا منذ ما يقرب من 7 أعوام على نشر رسوماتهم على حوائط وجدران الجزيرة، ما ساهم في دفع قطاع السياحة بالبلاد.

وعاد الاهتمام بهذا الفن مجددا، وهو ما انعكس في صورة معارض فنية مخصصة للفن الحضري وفن الشارع مثل “Santurcees Ley” و”Los MurosHablan”، وامتد ليخرج من المدن الكبرى، ما ساهم في دفع قطاع السياحة بالبلاد.

 

الفنان أليكسيس دياز يقول: “احتضن الناس الفن العام الذي لا يعد تخريبا، والذي يصنف تحت خانة الفن، ويحمل أهدافا تعليمية، يضفي السرور على حياة الناس، ويعمل كعلاج، وأعتقد أن الناس بدأت تدرك ما معنى رؤية الفن في الشارع”.

وأضاف أشهر فنان بورتوريكي على مستوى العالم، الذي يتابعه 187 ألف شخص عبر حساب أنستقرام: “هذا هو شغفنا، دائما ما يروق لنا التعبير عما نشعر به، وفي حالتنا فإنها الجدران”.

وسبق لهذا الفنان أن وضع جزءا من أعماله في دول أخرى مثل كوريا والبرازيل وتونس وإسبانيا وإيطاليا والولايات المتحدة.

ويعود دعم دياز إلى أنه يبدع رسوماته بقلم دقيق وحبر الهند، مثلما فعل حين رسم لمدة أسبوعين ليلا ونهارا واجهة متحف الفن في بورتوريكو.

يضيف دياز: “يندهش الناس حين يرون العمل، وكل ذلك الوقت الذي أستغرقه، التفاصيل والصبر من أجل رسم جدارية بحجم وبمواد غير شائعة”.

وحسب كتاب “بورتوريكو.. متحف في الهواء الطلق” للصحفي مارفين فونسيكا، فإن هناك مشروعات منذ الخمسينيات للفن الحضري في الجزيرة، بعضها طرحتها الحكومة وأخرى أبدعها الفنانون أنفسهم، من أجل تعريف الناس بالفن.